منتديات شعور عاشق
السلآم عليكم
مرحبا بك زائرنا العزيز
يشرفنا الانضمام الينا
للتسجيل اضغط (تسجيل)


"ادارة المنتدى"


منتديات شعور عاشق للعشاق فقط والمحبين
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولدردشه شبكه ومنتديات سوفت ابو شهاب
المواضيع الأخيرة
» " مريم " تتنفس الصعداء بشفائها من مرض السكري
الخميس سبتمبر 25, 2014 4:17 pm من طرف روينا

» مجموعة برامج مميزه لنظام التشغيل اندرويد
الأحد مايو 19, 2013 4:25 am من طرف msmm

» برنامج مدير الاتصالات لاجهزة الجيل الثالث معرب كاملا .
الأحد مايو 19, 2013 3:43 am من طرف msmm

» برنامج شات الفيس بوك Facebook chat لاجهزة s40 مثل x3 , x2 ,7230
الأحد مايو 19, 2013 3:15 am من طرف msmm

» برنامج fring 4.4.10 برنامج مكالمات مجانيه ودردشه مجانيه
الخميس يناير 03, 2013 2:58 pm من طرف mina.anter

» تحميل اضافات السمايلات 3D رابط مباشر لاتندم ابدا 2011
الأربعاء أبريل 27, 2011 5:23 am من طرف اݦبڒاطور͠ زمِاّنيـﮱ

»  اسم البرنامج Circle Dock إصدار البرنامج 1.5.5
الثلاثاء أبريل 26, 2011 8:43 pm من طرف اݦبڒاطور͠ زمِاّنيـﮱ

» >>[ Desktop Icon Toy 4.0 ]<< حمل وخلي ايقوناتك تركص ركص الخشابه
الثلاثاء أبريل 26, 2011 8:33 pm من طرف اݦبڒاطور͠ زمِاّنيـﮱ

» برنامج رائع لتصميم الديكورات والدهانات الخاصه بالمباني
الثلاثاء أبريل 26, 2011 8:17 pm من طرف اݦبڒاطور͠ زمِاّنيـﮱ

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط >.صَبايا وشباب العامريه. على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات شعور عاشق على موقع حفض الصفحات

شاطر | 
 

 الى 'الجزيرة' و'العربية': المصريون عائدون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اݦبڒاطور͠ زمِاّنيـﮱ
مُـﮯدير عامـﮯ
مُـﮯدير عامـﮯ
avatar

عدد المساهمات : 153
الرتبه : 3291
تاريخ التسجيل : 03/04/2011
العمر : 22

بطاقة الشخصية
منتدى ...صبايا وشباب العامريه:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: الى 'الجزيرة' و'العربية': المصريون عائدون    الأحد أبريل 24, 2011 12:27 am

ظل الاعلام العربي طوال الاعوام الستين الماضية، يتأرجح بين مدرستين كبريين، الاولى مصرية، والثانية لبنانية شامية. ولكل مدرسة ميزاتها، تتقدم واحدة على الاخرى تارة، وحسب الظرف السياسي، وسقف الحريات ارتفاعا او انخفاضا، الى ان تراجعت المدرستان بشكل ملموس، الاولى (المصرية) بسبب فساد النظام وانحرافه عن خطه الوطني، وتخليه عن دوره الريادي، والثانية بسبب الحرب الاهلية اللبنانية، وتراجع التجربة الديمقراطية اللبنانية وانحسار الامان وتغول الاقطاع السياسي.
تراجع المدرستين المصرية واللبنانية افسح المجال لظهور مدرسة ثالثة خليجية وظفت هذا التراجع لمصلحتها، من خلال تقديم اعلام عربي عابر للحدود، بدأ مكتوبا اولا، ثم تطور الى فضائي ثانيا، وساهمت عوائد النفط الهائلة في خدمة هذه المدرسة وتطورها، وتوظيف اعداد كبيرة من الخبرات الاعلامية من الكتاب والمحررين والفنيين من مختلف الجنسيات، سواء في لندن او الدوحة او دبي، مما ادى الى هيمنة هذه المدرسة (سعودية في الاساس) على الخريطة الاعلامية العربية بشكل كامل على مدى الثلاثين عاما الماضية.
الخريطة الاعلامية المصرية تشهد هذه الايام مقدمات ثورة قد تغير المعادلات السابقة بشكل جذري، وتعيد للمدرسة المصرية ريادتها التي افتقدتها، ولكن بنفس جديد وسقف اعلى من الحريات، وتحرر كامل من ضغوط الهيمنة التي انحدرت بها الى مستويات مهنية متدنية للغاية.
صحيفة 'الاهرام' المصرية العريقة بدأت مسيرة التغيير، او بالاحرى اطلقت رصاصتها الاهم يوم امس عندما سجلت سابقة غير مألوفة في صحافتنا العربية، باعتذارها غير المتحفظ في افتتاحيتها الرئيسية للشعب المصري الاصيل 'عن كل انحياز للنظام الفاسد' وقطعها عهدا على نفسها 'بان تنحاز دوما الى مطالبه المشروعة، وان تظل صحيفة 'الاهرام' ضمير هذه الامة' مسجلة 'اعتزازها بكل الدماء الطاهرة التي قهرت قوى التخلف والقهر' طالبة الصفح من اسر الشهداء.
هذه لغة نأمل ان تكون بداية في دولة محورية كبرى تولت، ولحقب عديدة من تاريخنا، صياغة حاضر المنطقة العربية ومستقبلها، واثرت بشكل فاعل في محيطها، خاصة في مجالات الاعلام بأشكاله وأنواعه المتعددة.
ولكن هذا يتطلب اعادة النظر في هيكلية المؤسسات الصحافية وقياداتها لتصبح تابعة للشعب وليس للحاكم وعائلته وحكومته والمطبلين لهم فقط.
حيث لا يمكن ان تتوقع القيادات الاعلامية والصحافية التي طالما ألهت الرئيس السابق، واعتبرت ان 'مصر ولدت يوم ميلاده' ان يصدقها الناس الآن، وقد اصبحوا بقدرة قادر 'ثورجية' مدافعين عن الثورة وشبابها الذين اتهموهم بالعمالة قبل ايام قليلة.
' ' '
يجب ان تتم محاسبة كل الذين تورطوا في التضليل والاساءة للثورة، وتجميل وجه نظام بشع كريه رهن مصر وطاقاتها وثرواتها ليس فقط على ما كتبوه او قالوه لكن على ما كسبوه لقاء سنوات طويلة من التزوير والتدليس على الرأي العام.
الثورة الاعلامية المصرية الزاحفة اذا ما قدر لها الاستمرار وانجاز هدف التغيير، لن تغير وجه مصر، وتؤسس لنهضة عارمة في مختلف مجالات الحياة فحسب، وانما لاعادة صياغة المنطقة العربية برمتها، من حيث دعم التحول الديمقراطي، واسقاط حكم الديكتاتوريات الفاسدة، ملكية كانت او جمهورية.
الاعلام العربي تفنن، وعلى مدى السنوات الثلاثين الماضية على الاقل، في الخوض في الشؤون المصرية، والانحياز للحكم الديكتاتوري من خلال دعمه او التغطية على فساده وجرائمه، مع بعض الاستثناءات المحدودة، دون ان يتمكن الاعلام المصري المستقل من الرد، لانه كان مكمماً من قبل الدولة، او اصحاب رؤوس الاموال، المتحالفين مع الحكومة.
' ' '
الزميل حافظ الميرازي الاعلامي المصري الذي قرع الجرس، بعد ان طفح كيله، قال في الحلقة الاخيرة من برنامجه 'ستوديو القاهرة' الذي تبثه قناة 'العربية' الفضائية، انه آن الاوان لكي يتحدث الاعلام المصري عن الاوضاع في قطر والمملكة العربية السعودية، مثلما تتحدث قناتا 'الجزيرة' و'العربية' عن الفساد في مصر.
ولتنجح الثورة فانه يجب ان يشهد الاعلام المصري عملية 'تنظيف' لصفوفه، تكنس كل الطحالب التي علقت به في السنوات الثلاثين الماضية، وشوهت صورته وحرفته عن رسالته المهنية والاخلاقية، تماماً مثلما تشهد مؤسسات الدولة المصرية عمليات 'تنظيف' لازالة الكثير من الاورام والعاهات التي تراكمت في دهاليزها ومفاصلها، في الفترة نفسها.
نحن امام فجر اعلامي جديد يبزغ بشكل متسارع، ولكن بثقة، من ركام الاحباط والقهر، رأينا ارهاصاته من خلال ثورة الزملاء ضد مراكز قوى النظام السابق في اروقة التلفزيون والصحف المصرية، قوى الظلام التي مارست الخداع والنفاق في ابشع صورهما، 'ورشت على الموت سكر' مثلما يقول المثل الشعبي المصري المعبر.
نعترف اخيرا، بان الاعلام المصري الخاص الجريء، شكل ظاهرة موازية، سدت العجز والقصور في الاعلام الرسمي وشبه الرسمي، ولعبت دورا كبيرا في تفجير الثورة التي اطاحت بنظام الطاغية، وحررت الشعب المصري من عبوديته.
لا يسعنا في هذه الصحيفة، التي لم تفقد الأمل، أو الثقة، في الشعب المصري الأصيل، وقدرته على التغــيير، وقلب كل المعادلات في المنطقة لصالح الامة وعقيدتها ومبادئ العدالة والمساواة، الا ان نعبر عن سعادتنا ببشائر الثورة الاعلامية، ونرحب بها، وننحاز الى القائمين عليها بكل قوة وعزيمة.
*
*
*
*
*
*


Abdel Bari Atwan
Under the Arab media for the past sixty years, swinging between the two schools superpowers, the first girl, and the second Lebanese mays. Each school featured, offers one other at times, and according to political circumstances, and the roof of freedoms up or down, that fell schools significantly, the first (the Egyptian) because of the regime's corruption and deviation from the plan national, and giving up his leadership role, and second because of the Lebanese civil war, and the decline of the democratic experiment and the decline of the Lebanese security and political predominance of feudalism.
Fell schools Egyptian, Lebanese, paved the way for the emergence of a third school of the Gulf and hired this fall to their advantage, by offering Arab media cross-border, began writing first, and then develops into a space, second, and contributed to windfall oil revenue in the service of this school and its development, and employ large numbers of media experts from authors, editors and technicians from different nationalities, whether in London or Doha or Dubai, which led to the dominance of this school (mainly Saudi Arabia) Arab media on the map in full over the last thirty years.
Egyptian media map these days is witnessing a revolution heralds the previous equations may change drastically, and the return to school the Egyptian leadership which I had lost, but at the same new and the roof top of the freedoms, and the emancipation of the full pressure of domination that has brought it to the professional levels are very low.
Newspaper 'Al-Ahram' ancient Egyptian began the process of change, or rather launched Rsastha the most important day yesterday when a precedent is familiar in our press Arab Batmarha is conservative in its editorial home of the Egyptian people inherent 'for all the bias of the system corrupt' and made a covenant with itself 'that is biased always to the legitimate demands, and remain the newspaper 'Al-Ahram' the conscience of this nation 'registered' pride in all the pure blood that has overcome the forces of backwardness and oppression 'student forgiveness from the families of the martyrs.
This is the language we hope will be the start in a pivotal state took a major, and many periods of our history, the formulation of present and future of the Arab region, and affected an active role in their surroundings, especially in the areas of media forms and types of multiple.
But this requires a review of the structure of press institutions and their leaders to become an affiliate of the people and not for the ruler and his family and his government and the deniers only to them.
Where you can not expect leadership the media and press, which had long distracted the former president, saying that 'Egypt was born on his birthday' that people now believe, has become capable of the ability of 'Thorgip' defenders of the revolution and the youth who accused them of employment a few days ago.
'' '
Must be held accountable all those who were involved in the deception, abuse of the revolution, and beautify the ugly face of a distasteful subject to Egypt and its energies and its resources not only on what they said or wrote but on what Kspoh to meet the long years of forgery and fraud on public opinion.
The information revolution, the Egyptian creeping if they have as much to continue and accomplish the goal of change, will change the face of Egypt, and lays the foundations for a renaissance surge in various areas of life only, but to paraphrase the whole Arab region, in terms of supporting the democratic transition, and drop the rule of dictatorships, corrupt, ownership was, or the Republic.
Arab media, sophisticated, and over the last thirty years at least, to dwell in the Egyptian affairs, and bias of the rule of dictatorship through its support or to cover up the corruption and crimes, with some limited exceptions, without being able to Egyptian media independent of the answer, because he was gagged by the State , or the owners of capital, allied with the government.
'' '
Colleague Q media-Masri, who ring the bell, after the rash agent, said in the final episode of his program 'Studio Cairo' show on 'Arab' space, it was time to speak to the Egyptian media about the situation in Qatar and Saudi Arabia, as talk Fallopian 'island' and 'Arab' about corruption in Egypt.
To succeed, the revolution, it must be attested by Egyptian media of the 'clean up' the ranks, and sweep all the algae suspended in the last thirty years, and tarnished his image and his craft for his professional and moral, just as the witness state institutions Egyptian operations 'clean' to remove a lot of tumors and deformities that have accumulated in the corridors and joints, in the same period.
We are facing the dawn of a new media is emerging rapidly, but surely, from the rubble of frustration and oppression, we have seen Arhasath through revolution colleagues against the power centers of the former regime in the corridors of television and the Egyptian press, the dark forces that have practiced deceit and hypocrisy in the worst their forms, 'and sprayed on the death sugar' As the saying goes, the popular Egyptian crossing.
Finally, we recognize, that the Egyptian media's bold, form a parallel phenomenon, blocked the deficits and deficiencies in the official media and semi-formal, and played a major role in the bombing of the revolution that toppled the regime of tyranny, and freed the people from Egyptian bondage.
We can not in this newspaper, which did not lose hope, or confidence in the Egyptian People's afternoon, and his ability to change, and the heart of all the equations in the region for the benefit of the nation and its faith and principles of justice and equality, but we are happy to promise of the information revolution, and we welcome them, and biased to those who them with all the strength and determination.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hob7.almountada.biz
 
الى 'الجزيرة' و'العربية': المصريون عائدون
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شعور عاشق :: اﭰسـ↔ــام المـỖنتدى :: مقالات Scientific articles :: مقالات سياسية-
انتقل الى: